عاجل

تفاصيل اجتماع شعبة الأدوية لمناقشة "القيمة المضافة" وتأثيره على الصناعة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عقدت الشعبة العامة للأدوية بالاتحاد العام للغرف التجارية، ندوة حول ضريبة القيمة المضافة ومدى تأثيرها على صناعة الدواء.

وحضر الندوة بعض من قيادات من مصلحة القيمة المضافة وعدد كبير من المصانع والشركات والموزعين، وقد غاب عن الندوة الإدارة المركزية لشئون الصيدلة بالرغم من دعوتهم رسميا من الاتحاد العام للغرف التجارية لأسباب غير واضحة.

وكان أهم النقاط التى تم مناقشتها، تطبيق القيمة المضافة على المكملات الغذائية وكيفية الحساب، وتطبيق القيمة المضافة على الخليط الدوائي مما يؤثر على على هامش ربح للمنتج، وهناك أصناف أصبحت تحقق خسائر بالفعل، وتطبيق القيمة المضافة على مدخلات الصناعة، وعدم تطبيق القيمة المضافة على الأدوية المستوردة وفى نفس الوقت يتم إضافتها على مدخلات الصناعة الوطنية والتى تؤثر مباشرة على منافسة الدواء المصرى أمام الدواء الأجنبي.

وبالنسبة للتصدير والتى تدعمها الدولة فصناعة الدواء تواجه صعوبات من استرداد القيمة المضافة بعد التصدير مما يعطل مبالغ مالية كبيرة المصدرين تؤثر على عرقلة التصدير، وتطبيق القيمة المضافة على المكن الداخل فى الصناعة، علما بأن الدولة تشجع لاستثمار فى مجال المصانع، وتطبيق القيمة المضافة على المواد الخام الفعالة التى مر عليها أكثر من سنه ولم تدخل في الإنتاج.

وأشار "عوف" إلى أن الاجتماع أسفر عن عمل التوصيات منها رفع مذكرة إلى الاتحاد العام للغرف التجارية بأهم نقاط الاجتماع، وكذلك طلب عقد اجتماع ثلاثى بين شعبة الأدوية بالاتحاد العام والإدارة المركزية لشئون الصيدلة والمصلحة العامة الضربية القيمة المضافة وذلك لاستعراض أهم النقاط التى تسبب مشاكل للشركات.

وأوضح أنه سيتم عرض المشاكل التي تواجه صناعة الدواء والتى تسبب فيها تطبيق قانون القيمة المضافة على السادة لجنة الصحة بمجلس النواب عن طريق الاتحاد العام للغرف التجارية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تفاصيل اجتماع شعبة الأدوية لمناقشة "القيمة المضافة" وتأثيره على الصناعة كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على [الدستور السعيد وقد قام فريق التحرير في بوابة الصبح بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق