مرصد الأزهر يشيد باقتراح مجلس برشلونة استخدام مصطلح «التطرف العنيف» بدلًا من «الإرهاب الإسلامي» – بوابة الصبح

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مرصد الأزهر يشيد باقتراح مجلس برشلونة استخدام مصطلح «التطرف العنيف» بدلًا من «الإرهاب الإسلامي» – بوابة الصبح, اليوم الخميس 24 نوفمبر 2022 04:56 مساءً

الرئيسية منوعـاتمنوعـاتالخميس, 24 نوفمبر, 2022 - 4:10 م

جماعة إرهابية

خيّاط خليفة

أشاد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف بالاقتراح الذي تقدم به مجلس مدينة برشلونة الإسبانية باستخدام مصطلح "التطرف العنيف" بدلا من "الإرهاب الإسلامي"، الذي يرسخ للكراهية في الغرب ضد الإسلام والمسلمين.

ووفقا لما نشرته صحيفة"ديباتي" الإسبانية، رفض مجلس مدينة برشلونة استخدام بعض المصطلحات والمفردات التي ترسخ للعنصرية العرقية والكراهية، وأصدر المجلس "دليلاً ثقافيا يُراعي التعددية"، بهدف القضاء على الصور النمطية في التواصل بين أطياف المجتمع والمساهمة في التماسك الاجتماعي.

كما طالب مجلس مدينة برشلونة بضرورة تجنب استخدام مصطلحات مغلوطة مثل "الإرهاب الجهادي" أو "الإرهاب الإسلامي"، واقترح بدلا من ذلك استخدام "التطرف العنيف" أو "الجماعة الإرهابية" على وجه الخصوص، دون ربطها بالإسلام أو اختزال الجهاد في العنف.

إضافة إلى ذلك، اقترح مجلس المدينة الاستغناء عن بعض التعبيرات المتداولة عند التعليق على أي حدث خاص بالمهاجرين واللاجئين، واستخدام كلمات من قبيل "شخص في وضع غير نظامي" أو "غير قانوني"، بدلاً من "مهاجر غير شرعي"، لأنه لا يوجد شخص غير شرعي.

وفي منشور لصفحة مرصد الأزهر الرسمية على "فيسبوك"، أوضح المرصد أنه مع تصاعد خطاب الكراهية والعنصرية حول العالم ورفض الآخر، يؤكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن هذا المقترح الذي يرجو تفعيله في أقرب وقت وتعميمه في كل الخطابات والاستخدامات الرسمية وغير الرسمية، ولا سيما في وسائل الإعلام، أمر يجب على الجميع الاقتداء به.

وأضاف: يلفت المرصد إلى الدور الذي يبذله شيخ الأزهر الشريف أ.د/ أحمد الطيب، في سبيل إنهاء كافة أشكال العنصرية والكراهية، وهو ما عبر عنه فضيلة الإمام الأكبر مرارًا في تصريحاته التي أشار فيها إلى استنكاره وغضبه الشديد من إصرار بعض المسؤولين في دول غربية على استخدام مصطلح "الإرهاب الإسلامي"، غير منتبهين لما يترتب على هذا الاستخدام من إساءة بالغة للدين الإسلامي والمؤمنين به، مؤكدا أن إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام أو غيره من الأديان السماوية هو خلط معيب بين حقيقة الأديان التي نزلت من السماء لتسعد الإنسان وبين توظيف هذه الأديان لأغراض هابطة على أيدي قلة منحرفة من هذا الدين أو ذاك.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق