التحولات الكبرى تعزز ثقة وول ستريت في الأسهم الصينية.. كيف ذلك؟ – بوابة الصبح

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
التحولات الكبرى تعزز ثقة وول ستريت في الأسهم الصينية.. كيف ذلك؟ – بوابة الصبح, اليوم الاثنين 21 نوفمبر 2022 04:02 صباحاً

يظهر تصاعد الإجماع على الأسهم الصينية في وول ستريت، مع وجود تفاؤل جديد حول محاور سياسة الرئيس شي جين بينغ وانتعاش الأسهم الملحمي في نوفمبر ما دفع بعض البنوك الكبرى إلى الابتعاد عن وجهات نظرها الهبوطية طويلة الأمد.ورفع مورغان ستانلي، الذي اشتهر بوجهة نظره الحذرة، أهدافه الخاصة بمقاييس الأسهم في البلاد الأسبوع الماضي، متوقعاً أن يرتفع مؤشر MSCI للصين بنسبة 14% بحلول نهاية العام المقبل.

وتحولت شركة بنك أوف أمريكا إلى شركة إيجابية تكتيكية في التعامل مع الصين، حيث خسرت بعض مقاييس الأسهم الرئيسية أكثر من ثلث قيمتها في العام حتى شهر أكتوبر، الأمر الذي جعلها صاحبة الأداء الأسوأ على مستوى العالم.

وقد تحركت شركة جي بي مورغان تشيس بشكل أسرع، ووصفت انهيار السوق في أواخر الشهر الماضي بأنه فرصة شراء، وهو انفصال عن وصف البنك لشركات الإنترنت الصينية بأنها «غير القابلة للاستثمار» في وقت سابق من هذا العام.

ما يعزز الثقة بين المحللين من حيث البيع هو التحولات المفاجئة في السياسة في الأسابيع الأخيرة، بدءاً من تخفيف ضوابط كوفيد الصارمة إلى علاجات أقوى للمشكلات العقارية والجهود المبذولة لتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة.

لقد أشعلت هذه التحركات من جديد الحماس للسوق بعد هزة بلغت قيمتها 6 تريليونات دولار والتي بلغت ذروتها في مؤتمر الحزب الشيوعي في الشهر الماضي، حيث أثار انتزاع شي للسلطة مخاوف من تفوق الأيديولوجية على البراغماتية.

وصلت أسواق الصين إلى نوع خصم التقييم الذي اعتقدنا أنه سيتسم بسيناريو هبوطي حقاً. قال جوناثان جارنر، كبير محللي آسيا والأسهم في الأسواق الناشئة في مورجان ستانلي، في مقابلة الأسبوع الماضي، إنه يلحظ الآن تدفق أخبار أكثر إيجابية، يمكن أن تثير الأداء بشكل أفضل، وأضاف أن السوق الصاعدة يمكن أن تستمر لأرباع السنة.

قفز مؤشر MSCI الصين ما يقرب من 24% هذا الشهر، على وشك تحقيق أفضل أداء له منذ عام 1999، بعد خسارة 17% في أكتوبر، كما أن مؤشر هانغ سنغ الصين للشركات للأسهم الصينية المدرجة في هونغ كونغ ومؤشر ناسداك الذهبي للتنين الصيني يوجدان أيضاً في منطقة السوق الصاعدة، والتي يتم تحديدها من خلال ارتداد بنسبة 20% عن أدنى مستوى لها مؤخراً.

ومع ذلك، قال العديد من مراقبي السوق إن تنفيذ السياسات التي أعلنتها السلطات الصينية هو الشيء الأساسي الذي يجب الانتباه إليه خلال الأشهر القليلة المقبلة، وبالتالي يبقى أن نرى ما إذا كان الاتجاه الصعودي من محللي جانب البيع سيؤدي إلى تدفقات مستدامة من مستثمري الأموال الحقيقية.

ترى "جي بي مورغان لإدارة الأصول" أن بعض المستثمرين المؤسسيين الأمريكيين يواصلون إعادة تخصيص الأموال من الصين إلى الأسواق الناشئة الأخرى بسبب التحديات والشكوك المحيطة بسياستها الداخلية وتايوان والتوترات مع الولايات المتحدة.

وقال جوليان لافارج، كبير استراتيجيي السوق في بنك باركليز برايفت بنك، إن الارتفاع الأخير مدفوع جزئياً بعكس المضاربين موجة من الرهانات الهابطة، «لم نرَ بعد عملية الشراء الحقيقية إلى الصين، وأعتقد أن الناس سيرغبون في رؤية دليل على إعادة فتح البيانات الاقتصادية الأفضل القادمة من الصين قبل أن يقوموا بهذه الخطوة».

يقول المحللون إن الرهانات الأكثر ربحية من المرجح أن تكون بين الأسهم في هونج كونج ونيويورك، لأنها تظل أرخص بكثير من نظيراتها الداخلية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق